تركيا..الوردة الحمراء: كيف صارت القسطنطينيةُ إسطنبول؟ (١-٢)

إذا أردت نقل هذه التدوينة أرجو ذكر المصدر فاعدادها لم يكن بالشيء الهيّـن

[ الصورة لحديث المصطفى صلى الله عليه وسلم على عامود في متحف آيا صوفيا ]

” لَتُفْتَحَنَّ الْقُسْطَنْطِينِيَّةُ فَلَنِعْمَ الْأَمِيرُ أَمِيرُهَا وَلَنِعْمَ الْجَيْشُ ذَلِكَ الْجَيْشُ ” حديث شريف

“أول جيش يغزو القسطنطينية مغفور له” حديث شريف


[ الصورة لسور من أسوار القسطنطينية ]

هذان الحديثان حرّكا الهمم، وشحذا النفوس، ووجها الأعين للتطلّع لفتح القسطنطينية، عثمان رضي الله عنه ومعاوية وسليمان بين عبدالملك وهارون الرشيد والسلطان بايزيد والسلطان مراد الثاني ( والد محمد الفاتح ) حاولوا أن يكونوا نعم الجيش والأمراء نعم الأمراء ولكن الله لم يشأ أن تكون لهم، أبو أيوب الأنصاري الصحابي الجليل خرج مع الجيش وقد تجاوز الثمانين من العمر ليكون في ذلك الجيش المبشّر من الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ومات ودفن بالقرب من سور القسطنطينية (وقبره اليوم مزار كبير هناك وبجواره مسجد باسمه رضي الله عنه) ولكن الله لم يشأ لأبي أيوب أن يكون مع الجيش المبشّر.

[ الصورة لمسجد وقبر الصحابي الجليل أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه]

صولات وجولات خاضها المسلمون محاولين فتح المدينة العظيمة ذات الموقع الاستراتيجي، معاوية يحاصرها ٧سنوات ولم يفلح، سليمان جمع لها زهرة جنده وخيرة فرسانه، وزودهم بأمضى الأسلحة وأشدها فتكا ولم يفلح، إلى أن شاء الله وأذن أن يكون الفتح على يد محمد الفاتح.

[ الصورة للسلطان محمد الفاتح كما هي في كتب العثمانيين  ]

محمد الفاتح لم يتربى تربية أولاد السلاطين المترفة، بل تربى تربية علمية تأديبية ساهمت في تكوين شخصية قيادية إسلامية من الطراز الأول،  فحفظ القرآت الكريم، ثم أتقن ست لغات: العربية والتركية واليونانية والفارسية واللاتينية والإغريقية القديمة، ثم تعلم الفلك والجغرافيا والتاريخ، وتعلم فنون الإدارة، والفنون الحربية. وكان للشيخ آق شمس الدين دورٌ كبير في زرع مبدأين رئيسيين في نفس الفاتح رحمه الله هما: مضاعفة حركة الجهاد العثمانية، والإيحاء دومًا له منذ صغره بأنه الأمير المقصود بالحديث النبوي، لذلك كان الفاتح يطمع أن ينطبق عليه حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم.


[ إن لي قلباً كالصخر لا يهدأ ولا يلين حتى أحقق ما أريد ] السلطان محمد الفاتح

وعندما كان عمره ١٤ عاماً توفي أخوه الأكبر علاء الدين فحزن عليه والده مراد الثاني حزناً كبيرا مما جعله يتنازل عن الحكم لمحمد – محمد عمره ١٤ سنة – وسافر إلى ولاية أيدين للإقامة بعيداً عن الهموم والغموم، وبعد بضعة أشهر أغارت المجر على بلاد البلغار خارقين بذلك الهدنة مع الدولة العثمانية، فكتب السلطان محمد إلى أبيه الرجوع للحكم تحسباً من وقوع معركة مع المجر فلم يرجع، فعاد وكتب إلى والده يقول: “لو كنت أنت السلطان بحق، فارجع وسر بجيشك إلى المعركة. وأن كنت تراني أنا السلطان، فإني آمرك بالمجيئ وقيادة جيشي في المعركة”، فعاد السلطان مراد وقاد الجيش للنصر في معركة فارنا.

[ الصورة لرسم للسلطان محمد الثاني الفاتح للرسام “جنتيل بيليني” ]

الإعداد للفتح

أخذ السلطان محمد الثاني، بعد وفاة والده، وتوليه الحكم وهو ابن ٢٣ عاماً، يستعد لفتح ما بقي من بلاد البلقان ومدينة القسطنطينية حتى تكون جميع أملاكه متصلة لا يتخللها عدو مهاجم أو صديق منافق، فبذل بداية الأمر جهودًا عظيمة في تقوية الجيش العثماني بالقوى البشرية حتى وصل تعداده إلى قرابة ربع مليون جندي، وهذا عدد كبير مقارنة بجيوش الدول في تلك الفترة، كما عني عناية خاصة بتدريب تلك الجموع على فنون القتال المختلفة وبمختلف أنواع الأسلحة التي تؤهلهم للغزو الكبير المنتظر، كما أعتنى الفاتح بإعدادهم إعدادًا معنويًا قويًا وغرس روح الجهاد فيهم، وتذكيرهم بثناء النبي محمد على الجيش الذي يفتح القسطنطينية وعسى أن يكونوا هم الجيش المقصود بذلك، مما أعطاهم قوة معنوية وشجاعة منقطعة النظير، كما كان لانتشار العلماء بين الجنود أثر كبير في تقوية عزائمهم.

أراد السلطان قبل أن يتعرض لفتح القسطنطينية أن يُحصّن مضيق البوسفور حتى لا يأتي لها مدد من مملكة طرابزون، وذلك بأن يُقيم قلعة على شاطئ المضيق في أضيق نقطة من الجانب الأوروبي منه مقابل القلعة التي أسست في عهد السلطان بايزيد في البر الآسيوي. ولمّا بلغ إمبراطور الروم هذا الخبر أرسل إلى السلطان سفيرًا يعرض عليه دفع الجزية التي يُقررها، فرفض الفاتح طلبه وأصر على البناء لما يعلمه من أهمية عسكرية لهذا الموقع، حتى اكتملت قلعة عالية ومحصنة، وصل ارتفاعها إلى 82 مترًا، وأطلق عليها اسم “قلعة روملي حصار”، وأصبحت القلعتان متقابلتين، ولا يفصل بينهما سوى 660 مترًا، تتحكمان في عبور السفن من شرقي البوسفور إلى غربه وتستطيع نيران مدافعهما منع أية سفينة من الوصول إلى القسطنطينية من المناطق التي تقع شرقها مثل مملكة طرابزون وغيرها من الأماكن التي تستطيع دعم المدينة عند الحاجة. كما فرض السلطان رسومًا على كل سفينة تمر في مجال المدافع العثمانية المنصوبة في القلعة، وكان أن رفضت إحدى سفن البندقية أن تتوقف بعد أن أعطى العثمانيون لها عدداً من الإشارات، فتمّ إغراقها بطلقة مدفعية واحدة فقط.

[ الصورة لقلعة روملي حصار كما تبدو اليوم من مضيق البسفور ]

اعتنى السلطان عناية خاصة بجمع الأسلحة اللازمة لفتح القسطنطينية، ومن أهمها المدافع، التي أخذت اهتمامًا خاصًا منه حيث أحضر مهندسًا مجريًا يدعى “أوربان” كان بارعًا في صناعة المدافع، فأحسن استقباله ووفر له جميع الإمكانيات المالية والمادية والبشرية. تمكن هذا المهندس من تصميم وتصنيع العديد من المدافع الضخمة كان على رأسها “المدفع السلطاني” المشهور، والذي ذكر أن وزنه كان يصل إلى مئات الأطنان وأنه يحتاج إلى مئات الثيران القوية لتحريكه، وقد أشرف السلطان بنفسه على صناعة هذه المدافع وتجريبها.

[ الصورة للمدفع الذي استخدمه السلطان محمد الفاتح ]

ويُضاف إلى هذا الاستعداد ما بذله الفاتح من عناية خاصة بالأسطول العثماني؛ حيث عمل على تقويته وتزويده بالسفن المختلفة ليكون مؤهلاً للقيام بدوره في الهجوم على القسطنطينية، تلك المدينة البحرية التي لا يكمل حصارها دون وجود قوة بحرية تقوم بهذه المهمة وقد ذُكر أن السفن التي أعدت لهذا الأمر بلغت أكثر من أربعمائة سفينة.

في التدوينة القادمة بإذن الله سأكتب عن:

– المعركة والفتح      – مابعد الفتح     – قصة الفتح اليوم في متحف

Advertisements

5 thoughts on “تركيا..الوردة الحمراء: كيف صارت القسطنطينيةُ إسطنبول؟ (١-٢)

  1. كلام كبير يا وائل ماشاءالله، و لكن هل صحيح ان محمد الفاتح قتل حميع اخوانه بعد الفتح؟ لاني قرأت انها كانت عادة للسلاطين العثمانيين ان يقتلوا اخوانهم حين توليتهم الحكم.

    • شكراً قصي على المتابعة والإطراء،
      قمت بتحضير مادة التدوينة لمدة ١٠ أيام من عدة مصادر ورقية والكترونية ولم تمر علي هذه المعلومة، حتى في ويكيبيديا لمن ذكروا شيء “يعيب” الفاتح قالوا: “يروي المؤرخ البريطاني “ستيفن رونسيمان” قصة منقولة عن المؤرخ البيزنطي “دوكاس”، المعروف بإضفائه النكهة الدرامية والمواصفات المؤثرة على كتاباته،[58] أنه عندما دخل محمد الثاني القسطنطينية، أمر بإحضار الابن الوسيم للدوق الأكبر “لوكاس نوتاراس” البالغ من العمر 14 ربيعًا، ليُشبع معه شهوته، وعندما رفض الأب تسليم ولده إلى السلطان، أمر الأخير بقطع رأس كليهما حيث وقفا.[59] يروي عالم اللاهوت ورئيس أساقفة ميتيليني “ليونارد الصاقيزي” نفس القصة في رسالة أرسلها إلى البابا نيقولا الخامس.[60] يرى المؤرخون المعتدلون والمؤرخون المسلمون، أن هذه الرواية عارية عن الصحة، وأن سببها كان الصدمة العنيفة التي تعرض لها العالم الأوروبي المسيحي عند سقوط المدينة المقدسة بيد المسلمين، حيث بذل الشعراء والأدباء ما في وسعهم لتأجيج نار الحقد وبراكين الغضب في نفوس النصارى ضد المسلمين “

  2. التنبيهات: تركيا..الوردة الحمراء: آيا صوفيا « مدونة أوراق وائل

  3. انا احب الحضارة العثمانية فعلا فعلا ان نظام الحكم سلطاني اسلامي حضاري مائة بالمائة ا ان الخلافة الاسلامية في العهد العثماني كان فيه لمسات رائعة من الفن العثماني الاسلامي المعاصر من حيث المساجد او المصاحف الشريفة بالخط العثماني او المباني العثمانية او الماكولا ت والمشروبات العثمانية المشهورة المعاصر كانها لمحات فعلا كانها ايام العصر الذهبي شبيه بسحر الشرق الف ليلة وليلة الشي المحزن هو الابن الاكبر للسلطان العثماني الامير علاء الدين ابنه الاكبر وهو فتي مثل الورد في مقتبل العمر فعلا حضارة صمتت امام اعداء الامة رغم كلا الظروف التي مرت بها يا احلي ايام الخليفة الاسلامية العثمانية عكس الايام التي تمر بها امتنة الاسلامية تخلف واحتلال وظرف في يومنا هذا

  4. انا احب الحضارة العثمانية فعلا فعلا ان نظام الحكم سلطاني اسلامي حضاري مائة بالمائة ا ان الخلافة الاسلامية في العهد العثماني كان فيه لمسات رائعة من الفن العثماني الاسلامي المعاصر من حيث المساجد او المصاحف الشريفة بالخط العثماني او المباني العثمانية او الماكولا ت والمشروبات العثمانية المشهورة المعاصر كانها لمحات فعلا كانها ايام العصر الذهبي شبيه بسحر الشرق الف ليلة وليلة الشي المحزن هو وفاة الابن الاكبر للسلطان العثماني الامير علاء الدين ابنه الاكبر وهو فتي مثل الورد في مقتبل العمر فعلا حضارة صمتت امام اعداء الامة رغم كلا الظروف التي مرت بها يا احلي ايام الخليفة الاسلامية العثمانية عكس الايام التي تمر بها امتنة الاسلامية تخلف واحتلال وظرف في يومنا هذا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s