بين آثار الرسول.. في اسطنبول

هذه التدوينة تتحدث عن مشاعر المحب وهو يجول بقلبه بين آثار الحبيب صلى الله عليه وسلم، ويمتع ناظريه بجميل بعدها التاريخي الذي أكسبها رونقاً لا يضاهيه أثرٌ آخر..

وفيها صور تم إضافتها من كتاب ” الكوكب الدري” الذي يتحدث عن الحبيب وحجراته وآثاره..

شارك في ترجمة الاحساس إلى كلمات، رفيق الرحلة، وأنيس السفرة المهندس معاذ محمد بادحدح..

في تلك الديار الحبيبة، وبين جنبات اسطنبول المدينة العظيمة، يبهر قصر توبكابي سراي العظيم الزائرين، القصر القابع على تلة بديعة تشرف على مياه المضيق الساحرة، وفي ركن من أركانه، كنت على موعد مثير، ولقاء فريد، إذ وجدت نفسي على عتبات الحبيب صلى الله عليه وسلم وبين آثاره، تصحبني تركات الأنبياء والصحب الكرام، وكأن قلبي أبى حينها الخروج من نعيم المعية، وجنة المحبة، فذرفت العينان دموع الشوق واللهفة.

إقرأ المزيد

Advertisements

تركيا..الوردة الحمراء: قصر الباب العالي

بعد فتح القسطنطينية، تحويل آيا صوفيا إلى مسجد، أراد السلطان محمد الفاتح أن تكون القسطنطينية التي سماها ” إسلام بول “، عاصمةً للدولة العثمانية المترامية الأطراف، فاتخذ قرار بناء قصر كبير يدير منه شؤون البلاد، واختار له منطقة استراتيجية متميزة، على ربوة مرتفعة مطلة على مضيق البسفور؛ فكان قصر الباب العالي، وبالتركية “توب كابي سراي”، الذي استغرق بناؤه حوالي الثلاث سنوات، وظل مركزاً للحكم العثماني قرابة الأربعمئة عام.

واليوم، عند دخول القصر، يرى زائره روعة التصميم، وجمال البنيان، وعظمة الروح التي سكنته، يشاهد الزائر أهمية الموقع ورعة الإطلالة على البسفور الجميل، ويمر الزائر بين غرفه وحجراته، فينبهر بمحفوظاته من العروش المذهبة، والملابس المرصعة بالحلي المدهشة، وبين الغرفات صالات لاستقبال السفراء والوفود، والتي مازالت رغم قدمها تحمل رونق الفخامة والأناقة، وجمال العراقة والأصالة.

تركيا..الوردة الحمراء: آيا صوفيا

تحدثنا في سلسة تركيا..الوردة الحمراء عن الصلاة في تركيا والجوامع ثم حلقتان كاملتان عن فتح القسطنطينية، ومن المعلوم أن السلطان محمد الفاتح رحمه الله توجه بعد فتحه للقسطنطينية إلى كنيسة آيا صوفيا وقام بتحويلها إلى مسجد وخطب فيها شيخه آق شمس الدين أول خطبة في تاريخ المسجد.

وآيا صوفيا بناءٌ قديم جداً، بناه القسطنطين جستنيان بين عامي ٥٣٢  و ٥٣٧ م، وظلت كنيسة لمدة ٩١٦ عاماً قبل أن يحولها السلطان محمد عام ١٩٥٣م إلى مسجد ظل يقام فيه الصلاة ٤٨١ عاماً، إلى أن قام أتاتورك يتحويل آيا صوفيا إلى متحف مع بدايات القرن العشرين.

إقرأ المزيد

تركيا..الوردة الحمراء: كيف صارت القسطنطينيةُ إسطنبول؟ (٢-٢)

تحدثنا في الجزء الأول من قصة فتح اسطنبول عن البشارة النبوية وكيف كانت حافزا لحكام المسلمين لاعداد العدة ومحاولة الفتح، وتطرقنا في مجمل حديثنا عن قصة الصحابي الجليل أبو أيوب الأنصاري الذي مات ودفن بجوار أسوار المدينة العتيدة، ثم انتقلنا بالحديث إلى السلطان محمد الفاتح وكيف كانت نشأته وتربيته وتأثير شيخه فيها، وبدأنا بسرد قصة الفتح ابتداءً بالاعداد له. واليوم نكمل حديثنا من حيث توقفنا، ونكمل القصة الجميلة للفتح العظيم.


[  السلطان محمد الفاتح يقود جيش المسلمين ]

إقرأ المزيد

تركيا..الوردة الحمراء: كيف صارت القسطنطينيةُ إسطنبول؟ (١-٢)

إذا أردت نقل هذه التدوينة أرجو ذكر المصدر فاعدادها لم يكن بالشيء الهيّـن

[ الصورة لحديث المصطفى صلى الله عليه وسلم على عامود في متحف آيا صوفيا ]

” لَتُفْتَحَنَّ الْقُسْطَنْطِينِيَّةُ فَلَنِعْمَ الْأَمِيرُ أَمِيرُهَا وَلَنِعْمَ الْجَيْشُ ذَلِكَ الْجَيْشُ ” حديث شريف

“أول جيش يغزو القسطنطينية مغفور له” حديث شريف

إقرأ المزيد

تركيا..الوردة الحمراء: الجوامع في تركيا

يطلق الأتراك لفظ جامع على المسجد، وينطقونه جامي camii، في تركيا مئات الجوامع إن لم تكن آلاف، في تركيا اهتمام كبير بعمران المساجد، فلا تجد مسجداً بدون قبة ومنارة جميلتين، والاهتمام بالجوامع يشمل أيضاً العناية باختيار المؤذنين والأئمة ذوي الأصوات البديعة.

أروع الجوامع التي زرتها هي:

الجامع الكبير  Ulu Camii – بورصة

الجامع الجديد  Yeni Camii – اسطنبول

جامع الفاتح  Fatih Camii – اسطنبول

جامع السلطان أحمد  Sultan Ahmet Camii – اسطنبول

جوامع أخرى لم أزرها بسبب الترميمات:

جامع السليمانية  Suleymaniye Camii  – اسطنبول

جامع المئذنة المزينة  Yivli Minaret Camii  – أنطاليا

إقرأ المزيد

ورقة الجمعة: متفرقات من تركيا

في ورقة الجمعة هذا الأسبوع:

١. البيك في تركيا

٢. شاهي التفاح، وشاهي الرمان

٣. اسكندر ومشويات

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إقرأ المزيد